وأنا له كل الثلاث

 

 

كعادتي ذهبت قبل الغروب أتأمل السماء، وأسراب الطيور المهاجرة عند حافة النهر

أخذت أقلب النظر في جمال صنع البارئ، سبحت الله لعظمة هذا الكون، وشعرت بدفء ذلك المشهد فابتسمت.

فجأة إذ بي أسمع صوتاً يبعد مني قليلاً، التفتت فإذا هو برجل قد اختلط شعر وجهه بالبياض وقليلا من السواد، تعلو شفتيه ابتسامة حب، يحدث طفلة تقف بين يديه قائلا: بنتي، استوقفتني تلك الكلمة وسرحت معها، تذكرت والدي حينما كان يقول لي ذات العبارة، تنهدت وعدت بذاكرتيفكم تأسرني تلك المشاهد التي أرى فيها الآباء وكبار السن مع أبنائهم!

أشعر وكأن الحياة ونعيمها في كفة، وهؤلاء في كفة أخرى، فأتخيل أبي بين تجاعيد ارتسمت على وجوههم، عندها تتقد همتي لأكون سببا في رفع درجته، وأزيد طمعا في بره بعد موته، فالميت من مات وانقطع عمله إلا من ثلاث، وأنا له كل الثلاث.

 

 

✍🏻أحلام الشريف

Advertisements

“2” 12:00ص🕛

كيف للحروف أن تكون صديقة لنا في الإنصات لبوحنا وشكايتنا وحبنا وعتبنا

هي تلميحاتنا، وحديثنا المقصود بنية الغير مقصود

نبض بين نقاطها لا يهدأ، لا تأبه بزمان ولا مكان، حديث ينساب متى ما نطق القلب، وكأنها مخرج طوارئ في كل مرة، أحب الحرف والقلم كصاحب لي يجسد ثرثرة طائشة وفكرة حكيمة

أمتن لها كثيرا حيث أنها أصبحت ذاك الرفيق الذي يكتب الخبايا التي لا يعرفها أحد

الأبجدية فتنة قلبي فقبلت بها وعشقتها

✍🏻 أحلام الشريف

خربشات مابعد منتصف الليل

( 1 ) 12:00 صباحا

بعد الساعة 12:00 صباحاً، تختلف نظرة عينيك حين تبدأ بالجلوس أمام نفسك في هدوء تام بعد انقضاء نشاط هذا اليوم وتحاول الأحاديث التي في خبايا الصدور تتهيأ للبوح بعد صمت طويل، وتختلط المشاعر وكأنك تبدأ حياة مختلفة

مابعد 12:00ص شيء لا يُحكى وإنما شعور يحتاج إلى من يشعر به

خربشات إحساس مابعد 12:00ص

✍🏻أحلام الشريف

إلا إنت ما تهون

تدرون ..

كسرة الخاطر ،،

وإن داريتها ،،

واخفيتها عن من يكون ..

تشوف في نظرتي وأنا أحرك الجفون ..

بقايا مطر من كثر مافيها غيوم ..

تنطق رموشي ترى صاحبي حيل محزون ..

هي كذا ..

إلا القلوب وجرحها مايحكيه غير نظرة عيون ..

لا

وتدرون ممن يكون .. !!

من اللي قالك بيوم إلا إنت ماتهون ..💔

✍🏻 / أحلام الشريف

11:3م

الثلاثاء

12/25

🙃

قرارك بأن تبتسم من داخلك حتى وإن كنت مثقل

هو نصف السعادة

والخطوة الأولى التي تحتاجها للبدء من جديد
مالم تقرر لن تتغير
لن يطرق بابك
التغيير الإيجابي 👏🏻
ولا الإبتسامة 😊
ولاالهدف 🎯
ولاالإنجاز 🎗
ولن تطرق بابك الأحلام المحققه 🌧
والسعادة لن تأتي على بساط بين يديك 😍
مالم تقرر وتبدأ 💪🏻

لن تتغير

هكذا تعلمت

✍🏻 أحلام الشريف

أول من هَشَم الثريد

هل تعلم أن أول من هشّم الثريد لقومه بمكة وأطعمه، هو عَمْرو بن عبد مناف جد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وسمي”هاشم” نسبة إلى ذلك وعُرف به؛ تولى السقاية والرفادة، وهو أول من سن رحلتي الشتاء والصيف لقريش آن ذاك، كان رجلاً مُوِسراً ذَا شرف كبير، سافر للشام لأجل تجارته وحينما قدم إلى المدينة تقدم لخطبة سلمى بنت عمرو أحد بني النجار وتزوج بها، وكان له خمس من البنات، وأربع من البنين، وُلد ابنه شَيْبَةُ بعد وفاته في غزة بفلسطين؛ وعند موته أوصى بالسقاية والرفادة لأخيه المطلب بن عبد مناف، فعندما أصبح شيبة وصيفا وسمع به عمه المطلب قرر أن يأتي به وعزم على نشأته بين قومه وشرفهم، ذهب المطلب للمدينة و قدم به إلى مكة مردفه على بعيره، فرأته قريش وقالت: هذا المطلب اشترى عبدا فسمي بعبد المطلب، قال ويحكم هذا ابن أخي هاشم قدمت به من المدينة، كبر شيبة وترعرع في مكة حتى مات عمه المطلب فأخذ السقاية من بعده والرفادة، وأقام ماكان يقيم آباؤه من قبله، بل إنه شَرُفَ في قومه شرفا لم يبلغه أحد من آبائه، وكان جسميا أبيض، وسيماً، طوالا، فصيحا، مارآه أحد إلا وأحبه، عُرف بين أهل مكة بــ “شيبة الحمد” لكثرة حمد الناس إياه، وكذلك يقال له “الفياض” لجوده، ويقال له ” مُطعم طير السماء” لأنه كان يرفع مائدته للطير والوحوش على رؤس الجبال، ولم يكن عبد المطلب عظيما في قومه فحسب وإنما كان عظيما في جميع أنحاء الجزيرة العربية؛ حتى أنه كان رئيسا لوفدها في المهمات العظيمة، ومن أهم الأحداث التي وقعت في حياة عبد المطلب حادثتان، حفر بئر زمزم، وحادث الفيل وهذا ما سنتحدث عنه في مقال آخر بإذن الله

مختصر من اللؤلؤ المكنون

✍🏻/ أحلام الشريف

1440/6/26هـ

هنا شُلت أحرف خواطري

فيضٌ من حنان ..وقلب يسع كل إنسان ..لحكمته وحبه للخير يُشار إليه بالبنان ..لم يعرفه أحد إلا ودعى له بالجنان .. ضحكه وفرح وحب وسعاده لكل مكان .. مع كِبرِ سنه لم يدع صياماً وقياماً سعياً في رضا الرحمن ..أُحِبُه بعدد أنفاس كُل حيّ كان ..وفي إحدى الأيام .. كان وقت العصر من يوم الأحد في ذاك الزمان ..بحب ورجفه في صوته نادى باسمي أحلام ..أقبلت بقلب يخفق خوفاً وعينان تتسآءلآن ..!
حبيبي مابك !؟ وضممته إلى صدري باليدان ..وبعد مرور دقيقه…دقيقتان !رفع عيناه ونظر إليّ وقال : بنتي ..وتمتم بأحرف بعدها ظننتها مجرد كلام ولم أُرعِها أي إهتمام ..ومن ثم فقد الوعي اسبوع ، اسبوعان.. حتى بلغت ثمان ..وبعد مضي هذا الزمان .. وفي يوم الثلاثاء صباحاً كان .. طُرِق الباب !!ففتحته !! .. أحمد يقف بكل حزن وعينان تدمعان ، أبي مات ومغرب اليوم سيُحمل الجثمان .. احتضنته وبكيت وقلبي يقول لاتنسي فكل من عليها فان .. فأي حرف حينها يصف الفقد لِفتاةٍ مات أبيها وسفره قد حان !!ودعته وأنا أعلم أنه لن يَعُد بعد الآن .. من وقتها وأنا لم أعد أحلام .. ليس إعتراضاً على قدرٍ وجهلٍ بالإيمان .. ولكن الموت مصيبه قد سمّاها القرآن ..فكيف بِأَبٍ وموتٍ يجتمعان !!
لا القصص ولا الروايات تفي لترجمة حنين وشوق تزداد ولاتنطفيان ..
ولا الشِعر يُنْظَمُ في حاجة القلب له وكسرٍ ..حتى لو أنهما بيتان ..
أبقيته في دعائي عند كل سجده ومع كُلِ أذآن..
اشتاقت لك النفس والبيت والأهل والصديق والمسجد والعيد حتى رمضان .. وكل طفل وكثيراً ينادونك إلى الآن ..
عذراً أبي !!هنا شُلّت أحرف خواطري في ذكر كل اسمٍ وذكر تفاصيل قد تطول فيصل بي الحديث حتى عن العطر والثوب والسِواك وإذاعة القرآن ..فماحيلة من خانه التعبير ولم يعد يرى الورقه وموضع القلم لأن عيناه تذرفان !!
أبي .. أرأيت قلباً يفارق نبضه ويعيش بسلام واطمئنان ؟!! هذا أنا فالحمد لله من قبل ومن بعد فإنها تملأ الميزان ..

✍🏻 أحلام الشريف