سرت في نفس طريقي، و قطعت الكثير حتى تجاوزت المنتصف، لم ألتفت باحثة عنك، لأنني أدركت أنك أرخيت يديك قصدا، لم أتنازل للحظة واحدة عن أحلامي و حب الحياة، تشبثت بأوراقي أكثر، محرابي هو الملجأ كما عهدتني و لكن بشكل أكبر،الذي تغير هو أنني صرت أخطو بحذر و أنا بين الكثير من الجموع، خشية أن أجد من أحدهم ما وجدت منك، فمشاعري أصبحت المنطقة الخطرة التي أنأى بها عن الجميع؛ و بالأخص من أشباهك الأربعين الذين قابلت بعضا منهم؛ ليس لسوء في أولئك البشر و لكن من سوء ما خلفت من أثر بين نبضات قلبي، كيف هو شعورك إن علمت أنك كنت السبب في ذلك! لا يهم أيّا تكن نظرتك لنفسك، و لكن المهم و الأهم أن لا تخيب ظن من ينظر إليك بعين العشم، لا تتسبب في إنطفاء أمل من غلبته الحياة و رأس ماله ذاك التفاؤل، إياك ثم أرجوك تنحى جانبا إن لم تكن أهلا للمعاني الراقية التي قد لا تفهمها، أخشى عليهم أن يتعثروا و لا يقوى أحد منهم على المقاومة مجددافتكون السبب مرة ثانية و ثالثة و غيرها في حزن قلب لا يقدر على النجاة.

3:27ص

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s